موقع ومنتديات مصر للجميع
أهلا ومرحبا بك زائرنا العزيز ندعولك للستسجيل معنا كى تنضم لأسرتنا


منتدى شامل لكل ما يهم الفرد المصرى والعربى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
التبادل الاعلاني
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
محافظة الثانويه قبلي نتيجة شهادة 2012 الدبلوم الثالث الفنيه نتيجه التجارية الدبلومات للمعلم محمد العامة الصف دبلوم الثانوية تدريب الفنية نتائج الجلوس الفندقية احمد العامه المساعد
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 علاقة التعبد برمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eg4all



عدد المساهمات : 2264
تاريخ التسجيل : 15/06/2012

مُساهمةموضوع: علاقة التعبد برمضان   الإثنين يوليو 02, 2012 6:02 pm


التعبد

يعتبر الهدف الأسمى لفريضة الصوم وهو تحقيق التعبد العظيم لله عز وجل
وهي نفس الدلالة في قوله تعالى ((لعلكم تتقون )) التي في تذييل آية الصوم
والفرائض شكل عام الصوم والحج والعمرة المقصد منها
إقامة التوحيد الخالص في القلب لله تعالى وايضا توجيه القلب والإنسان في قمة العبودية لله عز وجل وتقريبه من الله عز وجل
وأيضا التعامل الجميل الراقي مع خلق الله
مفهوم التعبد
وهو التذلل والخضوع
والعبادة
هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال



والعبادة في الإسلام ليست مرتبطة بمكان أو زمان كما في الأديان الأخرى
مالفرق بين التدين والتعبد ؟
التدين هو الجزاء
والتعبد هو مأخوذ من التذلل وإكمال المحبة..
فإذا اجتمع الإخلاص والمتابعة والخوف والرجاء فتكتمل للإنسان غايات رائعة وراحة وطمأنينة ولها اثر في الحياة
معنى التدين
لفظ شامل يربط بأعمال الإنسان و انه
سيجزى في الدنيا والآخرة فارتبط هذا المفهوم بها فذالك تشمل الأديان
المتنوعة اليهودية والنصرانية والإسلام والإسلام هو الذي نسخها

يرتكز التدين أو التعبد على أربعة أبعاد

الايمان



انه
يؤمن بالله عز وجل الذي هو الله الخالق الموحد المدبر وهو بما يطلق عند
أهل السنة بتوحيد الربوبية ثم يرفق به بعد أن تتعرف على الله الخالق المدبر
المهيمن العزيز الجبار إلى أخر أسماء الله وما ينتج عنها من صفات ويأتي
بعدها توحيد الله بأفعالنا وهي الخوف والرجاء والتضرع النذر الذبح والمحبة
وهي الأعمال القلبية تتوجه من الإنسان لله عز وجل فلا اعبد إلا الله ولا
استعين إلا بالله ولا أؤمن إلا بالله ولا أخاف ألا من الله وعندما يتعاظم
هذا المعنى في القلب يشعر الإنسان بقوة ضخمة داخلة ولا يخاف المخلوقين

لذالك نتساءل لماذا تنتشر بعض الأمراض النفسية مثل القلق والاكتئاب والرهاب ..؟
بسبب ضعف هذا العامل القلبي في قلوب الناس فلو كان متمسكا بالله متوكلا عليه مستقوى به عز وجل لا يضره شيء
وأول شيء يقوم عليه التعبد أنني
أتوجه لله عز وجل وهذا التوجه يستوجب مني ان اصطحب هذا المعنى بمعنى أن
اعبد الله كأنني أراه فان لم أراه فهو يراني

وكما أنني أمنت بربوبية الله أيضا أن أؤمن بملائكته وباليوم الأخر وبالرسل
ومن أعظم ركائز التعبد الإيمان
بالقضاء والقدر وان أؤمن بان كل شي قد علمه وكتبه وقدرة وان هذا الاصطحاب
بالقضاء والقدر سواء قبل العمل وأثناء العمل وبعد العمل

أما قبل العمل .. فإنك تستعين بالله على القضاء
وأما أثناء العمل ..فإنك تستعين بالله على الأداء
وآما بعد العمل.. فإنك قد استخرت الله وتوكلت على الله فترضى
فأنت في الأول صابر وبعد راض
فالانسان مولد على الفطره وبه دوافع خير ..



البعد الثاني .. العبادات
نحن متفقون على توحيد الله والإيمان بأركان العبادة المعروفة وهي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله
وهذا لا يكفي بحد ذاته للتفاضل بين الناس نعم هو مقام عظيم ولكن لابد من وجود معين
وهو إنزال هذه المعاني الداخلية الى معاني خارجية أي للمجازات ولظهور الإسلام والإيمان
كما قيل(( الإيمان قلب والإسلام علانية )) فالعبادات هي التي تظهر للناس والعبادات هي الحج والزكاة والصلاة والصوم وقيام الليل وغيرها وهي ضرورية جدا وشرعية رمضان واهدافه .. لكي يحرك هذه العبادات فالصلاة مثلا تجدنا نصلي خمس مرات في اليوم والليلة وفي رمضان نحيي ليلة بقيام صلاة التراويح فلا ترى الناس يجتمعون بعد رمضان للصلاة فنجد رمضان يحرك هذه العبادة لتستمر معنا
كذالك الصوم لتحرك فينا الصبر والزكاة نجد رمضان يحرك فينا باب العطاء والبذل والتفاعل مع الناس وكذالك القراءة للقران وبر الوالدين و العمره برمضان وغيرها من العبادات



البعد الثالث
الأخلاق



لها علاقة
بالإيمان وقضية التعبد الداخلي والخارجي فالخلاق هي هيئة راسخة لدى الإنسان
تظهر على شكل سلوكيات أمام الناس مثل الابتسامة التسامح الكرم الشجاعة
الصدق الامانه

ونتوقف عند الصدق



فرمضان يحرك عندنا الصدق لماذا
لان الصوم شيء داخلي لأنه باستطاعتي أن
اشرب و لا احد يعلم بذلك فا حقق مقام الصدق مع الله عز وجل ولا يعلم به احد
من الناس كي أحقق الصدق مع الناس في الواقع كذالك يعودنا رمضان على خلق الصبر

ففي رمضان تحرك هذه الأخلاق لدى الإنسان وهي بعض مقامات التدين والبذل والعطاء والتعبد لله عز وجل



البعد الرابع
المعاملات والتعامل مع الناس
فقضية المعاملات مع الوالدين والجيران والأقارب والأصحاب والمسلمون لابد أن تتحرك في رمضان ونا خذها بعد رمضان فلابد من صلة الرحم وهي قضيه مهمه مثل بر الوالدين و
وأيضا كف الأذى عن الجار و تتحمل منه
الأذى وملاطفته وزيارته وكذالك حسن الضن بالناس والابتسامة في معاملاتك
وهذهمن الامور الجيده وتكون حسن الخلق مع الناس ايضا والتعامل مع الناس
يحتاج الصبر والتحمل وحفظ الحقوق والامانه والتزاور و الظن الحسن

بالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علاقة التعبد برمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتديات مصر للجميع :: منتديات الأسرة :: منتدى الاخباروالصور :: قسم تحميل الاناشيد والاغانى الاسلاميه ورمضان 2012/1433-
انتقل الى: